بحمدك لا بحمد الناس أضحي
الوافر

بحمدك لا بحمد الناس أضحي
وكيلي ليس يكفيه وكيلُ

وكانوا كلّما كالوا وزنا
فصرنا كلما وزنوا نكيلُ

وزدت من العيال وذاك أنّي
كتبت على لقائك من أعولُ

وعشت وناقصٌ رزقي فأضحى
مفاعلتن مفاعلتن فعولُ

وكنت أبيع من سقط القوافي
وأحجر ما تضمنت الحمولُ

وأكتم من أبايع دِقَّ بَزّي
ففاض عليه نائلك الجزيلُ