شريفٌ فعله فعلٌ وضيع
الوافر

شريفٌ فعله فعلٌ وضيع
دنيء النفس عند ذوي الجدودِ

عوارٌ في شريعتنا وفتحٌ
علينا للنصارى واليهودِ

كأن الله لم يخلقه إلا
لتنعطف القلوب على يزيدِ