مريم
قالت ابي مريم بلا اي تبرير
ومابه عذر ناخذ ونعطي معاها

غير الخطا وارد وقالت حصل خير
هاذي هي كيوتل وهذا خطاها

قلت العذر يابنت من اي تقصير
ياحظ مريم يوم صوتك دعاها

ماطولت بالهرج وابدت معاذير
ذربه وزود العقل ربي عطاها

حتى غلطها غير مايشبه الغير
مادارت ولفت وقلت حياها

في صوتها رنه وغنه وتخدير
مثل النسيم العذب يسعد مساها

راحت وخلت لي وراها نواطير
بين العقل والقلب نفس وهواها

خلت خفوقي فيه تلعب تفاكير
ماترجع وترجع لعل وعساها

ياطارق الهاتف وحنا مسايير
هذا مسج واقرا حروفي ثراها

انتاج شاعر صاغ عذب التعابير
وانت السبب حركت ساكن فضاها

خليتني من رنّة الهاتف آطير
يالله عسى الغلطه تكرر معاها