آخر لحظة
مابين برد الشتا والوقت وسكاتك
ذابت شموع السهر والليل يحرقها

اجاملك بالسهر واعد نظراتك
وانطرمتى كلمتك يالعذب تنطقها

وتروح عنّي وتترك ضيقة شتاتك
وضلوع صدري هبوب الليل تصفقها

وان جيتني قلت تدري امس وش فاتك
من كثرما قلتها ودّي اصدقها

ماطاح قدرك ولا نزّ لت من ذاتك
ولا انزلت صورتك عندي معلقها

كبر الغلا حدني ماشوف هفواتك
نفسي تحس الخطا والعين مغلقها

ياليل لي صاحب تخجله نجماتك
علم غشيم الهوى وش لون يعشقها

واقرا عليه القصيد وردد احداتك
من غيبة الشمس حتى جات مشرقها

من يسهرك صار ودّه انّه أيباتك
من طول وقت يمر العين يزهقها

ياليل قل له وداع بهمس نسماتك
وقل له اذا فاتت اللحظات يلحقها