المستقبل والغدر
سافر واتغرب عن أهله

رزق ف شرم الشيخ وندهله

والمستقبل كان قدامه

مرسوم فيه احلام أحلامه

نفسه يحققها وعلي مهله

بس إيدين شريره غبيه

مابتعرف رحمه وحنيه

ضربت سهم الغدر الخاين

علي قلب الشاب إتوجهله

وقع الشاب في وسط الشارع

غرقان وسط دماه بينازع

دابت فجأه كل آلامه!!

وإترسمت صورتين قدامه

صورة أمه العاجزه ومرته

الحامل في الشهر التاسع

مات الشاب في قلبه الآه

مات الشاب وحلمه معاه

مات الشاب في أول خطوه

كان لسه ف سنه أولي حياه