الفيلسوف
راكب حصان من ورق

يا فيلسوف القرايه والأدب

تحسب شطارتك بالتعب

لما تعد العمر بعقاب السجاير

أول ما تطلع شمسك تخبى عينيك وتتاوب

يبدأ عدوك نوبة الصحيان

وانت يا خايب تبتدى ف النوم

من كام سنه والحال على حاله

هذا الفتى ضايع

بين الهرم والجامع

مخزن ألات تعذيب

على وشه كل غريب سايب علامه

من كل صنف يقول "ده بتاعى"

واحد من اتباعى و أمارتى فيه

_ لما ابص ف عنيه يخاف منى

وأمارتى فيه سهران عاملّى حساب.

هذا الفتى غلبان ياخلق الله

لا فيلسوف ولا حتى يعرف كتابه

وأمارتى فيه:-

نظرة عينيه كدابه وبيخلط الأسباب

لِموا الأطبه م الشمال لليمين وقولولى

مين يقدر يشخص حاله؟

ميت بقاله سنين وعمره لسه ف الأول

قالوا الأطبه:- الجمل بتهده أحماله

وابن الأمير لو يفتقر لابد يتسول

كل الكلام ده والجدع نايم

يركب خيول الكلام والوهم ويسافر

يخطب فى قلب" الكرملين" خطبة الجمعه

وف مكه يغسل عينيه بدموعه على "باب النبى"

ويصلى كل اللى فاته- الفرض والسُنه

يطلع بقدرة قادر م النار على الجنه.