فوت على يافا
وأنا فايت بشـوارعك يا فلسطين

بكايا مالي القلب

والأنين ف العين

ها فوت قلبي ليافا

ولا ف عكا وف حطين؟

الناس مغلوبة هنا علي غالبين

طلعت ع الناصرة

وأنا فايت أنيني في حيفا

قابلت الوشوش اللي تِفِرّق بيها السنين

ملامحها بسمارها الخمري والإيدين

لساها عافئه ع الأرض موت ومش نادمين

آغير علي روحي

ولا أتمني يجي لي الموت

الخبز يابس ويا نيّ الزعتر

عشـا وفطور

وف مغارب الضلمة

تِعمّر قلوب العرب نور

ومنين ماتلمح

تلقي الخضار مالي الربوع

واقف مستني ع السكك

بانتظارنا للرجوع

وطابور دوريات اليهود

ملاحق نسيم الهوي

نشم ريحتك ياوطن

رغم البارود والحصار

وجدار الفصل

مايحوشش شوقنا وزحفنا

الصبر اللي بات يتعلم الصبر من شعبنا

خمسين سنه وعماله تزيد السنين الدموع

وكل شبر داق طعم المطر

حاضن سيل الدم الذكي

خادوني الرفاقه علي يافا

وأنا اللي غرقان في الوشوش

الموت بيطلع من الأرض والناس متمسكة

الخطر ملاحق في الصغار وبرضو ما أستسلموش

سألت إيه البلد دي

قالوا بفخرهم : أبو جوش

فقت علي طراطيش الكلام حمص رنت في وداني

قلت أنا أسف ماسمعتش من تاني

قالوا لي يازلمة أبوجوش بلد الحمص

قلت لهم خلصوني أنا في عرض المسلمين والنصاري

قالوا لي يامصري من وين ماتيجي لنا البشارة

والعرب كيفك ومش صابرين

القدس للي جاهد وللصابرين

فوت علي يافا لأبو العافيه

بيراسل في أمم مش سامعين