القصيدة و الأدغال
"poem-row">

"poem-col">دَع عَنكَ لُطفي و تقديري و آدابي

"poem-col">هُنا صِراعُ القِوى و النَّابُ بالنَّابِ



"separator" />

"poem-col">دع عَنكَ عقلي فلا عَقلٌ أُحَكِّمُهُ

"poem-col">الخوفُ فَوقي وحَولي زَحفُ إرهابِ



"separator" />

"poem-col">يا سيدَ الرُعبِ سَوطُ الصمتِ يجلدُني

"poem-col">فكيفَ أغفو على ألحانِ زِريابِ



"separator" />

"poem-col">لَكَمْ تمنيتُ أنَّ الوردَ نَبتُ يَدي

"poem-col">فأُنشِبَ الشَّوكُ في صدري و أهدابي



"separator" />

"poem-col">دوَّامةُ الشَرِّ أمْحَت كُلَّ قافيةٍ

"poem-col">مِنَ الغَرامِ و أمْحَت لَونَ أعشابي



"separator" />

"poem-col">يا سيدَ الرُعبِ هَلْ تدري بما صَنَعَت

"poem-col">دوَّامةُ الشَرِّ في قلبي و أحبابي ؟



"separator" />

"poem-col">لَقَد نَفَتني إلى الأدغالِ مُنفَرِداً

"poem-col">بلا صديقٍ بلا قُوتٍ و أثوابِ !



"separator" />

"poem-col">فأصبحَ الشَّوكُ ظِلاً أستَظِلُ بهِ

"poem-col">و الخوفُ و الصمتُ و التشريدُ أصحابي



"separator" />

"poem-col">يا سيدَ الجَهلِ هَلْ لا زِلتَ تسألُني

"poem-col">عَن رِقَّةِ الشِّعرِ عَن شَهدي و أكوابي



"separator" />

"poem-col">إنّي أُفَتِّشُ عَن صَوتي و قافيتي

"poem-col">بينَ الأفاعيَ ذاتِ السُّمِّ و النابِ



"separator" />

"poem-col">الشِّعرُ يحرقُ في الأدغالِ رَونَقَهُ

"poem-col">وَ يَلْبَسُ المَوتَ لا أقراطَ كُتَّابِ !



"separator" />

"poem-col">و شاعِرُ الوردِ في الأدغالِ تلْبَسُهُ

"poem-col">رُوحُ الطرازانِ في زَهوٍ و إعجابِ !



"separator" />

"poem-col">أحلى القصائدِ صَرْخاتٌ مُدوّيَةٌ

"poem-col">تُرَوّعُ الليلَ تُلغي سُلطَةَ الغابِ !



"separator" />