أُسطورة الظلام
أفيقي مَعَ الفَجرِ

هذا الذي أثثتهُ العصافيرُ

بالريشِ

و الصوتِ

و الانسجامْ

أفيقي

فإنَّ القصيدةَ

مُنذُ عَرَفتُ القصيدةَ

تأبى المنامْ

أفيقي

لِتَفرَحَ عيناكِ

عِندَ الإطاحةِ بالليلْ

و تشييعِ آخِرِ أُسطورَةٍ للظلامْ