خيام و أحلام
يا صَاحِ

ما أقسى الحنينْ

للماضياتِ مِنَ السنينْ

الذكرياتُ صديقتي

و رفيقتي

في كُلِّ حِينْ

***

يا صَاحِ

ما زالَ الصباحُ يقولُ لي:

عِشْ بالحَنِين

يا صَاحِ

ما زالَ الصباحُ يقُولُ لي:

الأمسُ ذاكرةٌ

و هذا اليومُ دَربُ القادمين

فإلى الحَنِينِ

إلى الحَنِينِ إلى الحَنِينْ

***

يا صَاحِ

ما كانت خيامُ الأَرضِ

تَحتَقِرُ السماءْ

لَمْ تَحتَقِرْ شَمسَ الضياءِ

و لَم تُتَاجِرْ بالهواءْ

الصُبحُ يأتي للبيوتِ

و للقلوب

و النورُ يَسبَحُ

في المنازِلِ و الفضاءْ