أمين الذكرى
إلى

/ أمين محمد خوري /

ضَعِ الميزانَ للزَّمَنِ الرَمَادي
و زِنْ صَوتي و ظِلي و اعتقادي !!!

ضَعِ الميزانَ للماضينَ سَهواً
و للآتينَ سَهواً كالجرادِ

و قُلْ : ما قيمةُ الآمالِ فِينا
على ميزانِ صُنَّاعِ الكسادِ ؟!