أعيذكم من كذبتين
خذوا كبدي قبل الفراق فإنها
معودة الاّتَقَرَّ على النَّزْحِ

ومن نسمات الصبح روحٌ جديدة
بعثتم بها لي قبل منَبلجِ الصبح

يذكرِّني علياكُمُ رونقُ الضحى
اذا ارتفعت شمس النهار على رمح

ونُبّئتُ أن البعد زنادكُم
فلم تعِرفوا غير الوقيعة في قدحي

هلموا انظروا قلبي فان صفاءه
يبين الذي خلَّفتمُ فيه من قَرح

محضتُ لكم رشح الوداد كعادتي
ولم تعرفوا لي غير مختلط الرشح

لئن سركم أني الى العيش كادح
لقد ساءني أني لغير العلى كدحي

فما عرفت كفي التسول للغني
ولا صافحت كفاً تُمَدُّ الى المنح

وانيَّ مذ فارقتكم ْ كان لي غنى
وشغل عن المال المجمع بالطرح

أُعيذكُمُ من كذبتين فلم يكن
ليصْدقَ في الذم المصدَّق في المدح