الاسم
أأحور عن قصدي وقد برح الخفا
أتيتك راجيا ياذا الجلال
ألا حي العقاب وقاطنيه
ألا خبر بمنتزح النواحي
ألا قل لصنهاجة أجمعين
ألفت العقاب حذار العقاب
أنت المخاطب أيها الإنسان
أي خطيئاتي ابكي دما
أيا قوس خراط يشير ولا يرمي
أيا وزيرا لم يزل آخذا
أين الملوك وأين ما جمعوا وما
إن أولي العلم بما في الفتن
احمامة البيدا اطلت بكاك
السواط أبلغ من قال ومن قيل
الشيب نبه ذا النهى فتنبها
بصرت بشيبة وخطت نصلي
تغازلني المنية من قريب
تمر لداتي واحدا بعد واحد
تَفُتُّ فُؤادَكَ الأَيّامُ فَتّا
رفعتم على قاضيكم فخفضتم
عج بالمطي على اليباب الغامر
قالوا ألا تستجد بيتا
قد بلغت الستين ويحك فاعلم
كأني بنفسي وهي في السكرات
كل امرىء فيما يدين يدان
كم آمن للمنون لاه
لا قوة لي يا ربي فأنتصر
لبرزت في ميدان كل بطالة
لو كنت في ديني من الابطال
ما أميل النفس إلى الباطل
ما توج الملك إلا بابن سلمان
ما عناء الكبير بالحسناء
ما عيدك الفخم إلا يوم يغفر لك
من ليس بالباكي ولا المتباكي
والويل كل الويل لي إن لم يكن
وذي غنى أوهمته همته
ويل لأهل النار في النار
يا أيها المغتر بالله
يضيع مفروض ويغفل واجب