الاسم
أحسن إلى الأنثى مدى عمرها
أرأيت أحمق من جهول يدَّعي
أربعة لا يتركون الشر حتى يقبروا
أرشد الله شيعة ابن سعود
أسى وأفى بحادثة البريد
أسْمَى الذي تصبو به العشاق
أضمرت هندُلي جزاءً وفاءً
أعلمت ما أفتى الحكيم الفيلسوف
أكثر إعراضاً عن العالم العارف
ألا لا يعيب المجد والفضل إقلال
أما لبدور التم نور ولألآء
أمن الفتوة أن تباح
أنا من هوى سود الذوائب ذائب
أنادي وكم ناديت سرّاً وإعلاناً
أنفق تجد خلفاً وتحمد إنما
أنكرت ويك ودادها المعلوما
أي شيء يشتكي العاشق
أيا أحمد ابن مليك الزمان
إذ كنت ذا عين إلى المجد رامقه
إذا قسمت أنثى وجادت بدمعة
إذا لزم الدني فنا كريم
إذا ما الهوى استولى على العلم أو على
إذا ما رماك الدهر بالقهر فانتجع
إذا نشأت بين الأقارب فتنة
إلى الثمان ابنك ريحانة
إن رمت ما دمت حياً
إن ضاق بالعبد حال
إن كنت لا تعرف بين الورى
إن مما يحفظ الصحة ما
إياك أن تنصح أهل الهوى
اسم الذي صيرني حبّه
العلم والمجد رضيعا لبان
العيد ما ابتهجت به الأرواح
ان يحظ شخص بخمس
بادر وتب عن ذنبك الفارط
بالسفح من أيمن الوادي الخبا ضربا
بدت فأغاظت القمر الضويّا
بدت كالبدر تكبر أن تراما
براءة بر في برآء المحرم
بروحي غزال في فؤادي مقامه
بشراك هذا منار الحي ترمقه
بني الكاف من علياء آل محمد
بهزّك غصن القدّ ماذا تريدنا
بِهندٍ كِدْتَ عِشْقاً أنْ تذوبا
تباينت المذاهب واستطالت
تحيات تضوّع من شذاها
تعللنا بذكرهم الحداة
تغافل ولا تغفل فما ساد غافل
ثقي بأمانتي إن طال مكثُ
ثلاثة أسماءهم تقرع