تعاليتَ عن قدرِ المدائح صاعداً
تعاليتَ عن قدرِ المدائح صاعداً
فَسِيَّانَ عَفوُ القولِ عندكَ والحمدُ

وإني لا أدري أنَّ وَصفَكَ زائدٌ
على منطقي لكن على الواصف الجهدُ

وأنَّ قليل القولِ يَكثُر زيغُهُ
إذا أغرقت فيه الموالاةُ والوُدُّ