الاسم
أتَعْلَمُ أنَّ لِي نَفْساً عَلِيلَهْ
أربرب بالكثيب الفرد أم نشأ؟
أسالت غداة البين لؤلؤ أجفانِ
أقبلن في الحبرات الخطى
أمَّا الذي بي فإنِّي لا أُسَمِّيهِ
أن المدامع والزفيرْ
أيها الواصل هجري
أَسْتَوْدِعُ الرحمنَ مُسْتَوْدَعِي
أَيَا شَجَرَاتِ الحَيِّ من شاطىء الوادي،
إذا جاءني زائراً حُسْنُهُ
إذا ما ألتمست الغنى بابن معنٍ
إلى الموتِ رُجْعَى بعد حِينٍ فإنْ أَمُتْ
الدَّهْرُ لا يَنْفَكُّ مِنْ حَدَثَانِهِ
الناسُ مِثْلُ حَبَابٍ
بخافقة القرطين قلبك خافقُ
بلادٌ غَدتْ يأْجُوجُ فيها فأَفْسَدَتْ
تَكَادُ تَغْنَى إذا شاهَدْتَ مُعْتَرَكاً
تُطالِبُني نَفْسِي بما فيه صَوْنُها
حاشا لعدلك يابن معن أن يرى
حقيق أن تصول بي الرماة
حيثما كنت ظاعنا أو مقيما
حَدِيثُكِ ما أَحْلَى ! فَزِيدي وَحَدِّثي
خليلي من قيس بن عيلان خليا
دوين الكثيب الفرد قضب وكثبانُ
ذهب الناس فانفرادي أنيسي
رويدك أيها الدمع الهتونُ
سل البانة الغيناء عن ملعب الجردِ
سمت السوام به الحمام كأنما
شَقِيقُكَ غُيِّبَ في لَحْدِهِ
صنت اسم إلفي فد أبا لا أسميه
عَجِبْتُ لِغَمَّازِيْنَ عِلْمِي بِجَهْلِهِمْ
عُجْ بالحِمَى حيثُ الغِيَاضُ الغِينُ
فذر العقيق مجانبا لعقوقهِ
فَبَشِّرْ سَمَاءَ السَّنَا والسَّنَاءِ
فَيَا عَجَباً أنْ ظَلَّ قَلْبِيَ مُؤمِناًفَيَا عَجَباً أنْ ظَلَّ قَلْبِيَ مُؤمِناً
قلبي في ذات الأثيلات
كذا فلتلح قمرا زاهراً
لقد سَامَني هُوناً وَخَسْفاً هوَاكُمُ
لَزِمْتُ قَنَاعَتي وَقَعَدْتُ عَنْهُمْ
لَعَلَّكَ بالوادي المُقَدَّسِ شاطىء ُ
ما بالُ رِيقَتِهِ في سَلْمِ مَبْسِمِهِ
مساعيك في نحر العدو سهامُ
مهد جدير أن يسمى أفقْ
مَضَاؤكَ مَضْمُونٌ له النَّصْرُ والفَتحُ
مَضَاؤكَ مَهْمَا رَمَى قَرْطَسَا
نوى أجرت الأفلك وهي النواعجُ
هام صرف الردى بهام الأعادي
هَيْهَاتِ ما تُغْني القَنَابِلُ والقَنَا
هُمْ في ضَميرِكَ خَيَّمُوا أم قوَّضُوا
هُنَّ الأمَانِي مُدْمِنَاتُ حِرَانِ