أراك خليلي للمحاسنِ طالباً
أراك خليلي للمحاسنِ طالباً
وما هنّ إلاّ في ذراك قواطنُ ؛

ومن أعجبِ الأشياءِ أن تستعيرها ؛
ومنك لعمري تستعارُ المحاسنُ