أترى يسلو الهوى ولهُ
أترى يسلو الهوى ولهُ
عندَ سكان الحمى ولهُ

مغرمٌ في قلبه حزنٌ
فصل الهجرانُ مجملهُ ؛

عظمتْ أسقامه فغدا
لا يراه منْ تأملهُ

لو رأى من ظلّ يعذله
وجهَ منْ في الحب أنحلهُ ؛

قال أما فيك لا حرجٌ ؛
إن قضى وجداً ؛ يحقّ له