أتعزى في المصاب
أتعزى في المصاب
أم تهنى بالثوابِ

وأرى ثانيهما أدن
ى إلى نهج الصواب ؛

فاحتسبْ بالقادم الراحل
ذخراً في الحسابِ ؛

وتلقّ الخطب إن جلَّ
بصبرٍ واحتسابِ ؛

واغنمِ الزلفة ممنْ
عندهُ حسنُ المآبَ ؛

ليس غير الله يخلو
من نفادٍ وذهابِ

والليالي لم تزل فاعلم
بنا ذات انقلاب ؛

ويحها كم خدعتنا
بسرابٍ كالشراب

لم تزل في الخلق تأتي
كلّ خلقٍ بعجاب ؛

لمْ تدعْ ذا لمشيبٍ
لاَ ولا ذا ؛ لشباب ِ

لا ؛ ولا تردعها سطوة
ذي البأس المهابِ ؛

هلى ترى فيها نعيماً
صفوهُ غير مشاب

أم سروراً لم تكدره
بحزنٍ واكتئابِ

كم غدتْ تضربُ في
الناسِ بسيفٍ غير نابى

ليس ترضى غير أروا
حِ البرايا من قرابِ

كمْ أذالتْ من مصونٍ
وأزالت من حجاب

ولكمْ فلتْ حساماً
وأذلتْ ليث غابِ ؛

يقتل الأبطالَ من
غير طعانٍ وضراب ؛

كم همامٍ قاهرِ
السكوة ِ .. عضته بناب

أزعجتهُ لفراقٍ
غيرَ مرجوِ الإيابٍ ؛

ومليك تركتهُ
رهنَ أطباق التراب ؛

يتشكى الضيقَ من
بعدِ المقاصير الرحابِ ؛

قد غدا .. أبكمَ لا
يمكنهُ رجع الجووابِ

سامعاً غيرَ مجيبٍ ؛
داعياً غيرَ مجابِ ؛

وقصورٍ تركتها
بينَ أهليها يبابِ

وسواءٌ في النهى والموت
طوقٌ في الرقاب

ميتٌ يدرج في الكفنِ
وحيٌّ في الثيابِ

ولنا بالمصطفى المختار
في كلَّ مصابِ ؛

وبينهم من بهم أرجو
أماني من عذابي ؛

شفعائي يوم حشري
حين أدعى لكتابي

أسوة ٌ تفضي إلى
خيرِ نعيمٍ وثوابِ