الاسم
أَتَرْغَبَ في الحَيَاةِ ولَحْظُ هِنْدِ
أَخْجَلْتَ بِالثَّغْرِ ثَنَايَا الأَقَاحْ
أَفِي وَلَهِي بِاسْمِ المَلِيحَةِ تَعْتِبُ
أَلَمْ تَرَ وَجْهَ الحُسْنِ أَوْضَحَ وَاضِحِ
أَلَمْ يَأْنِ أَنْ تَرْوِي قُلَيْبَ مُتَيَّمٍ
أَمَا هذِهِ نَجْدُ أَنيخَا مَطِيَّتِي
أَمَالِكَ رقِّي لاَ تَلُمْ عَاشِقاً صَبَا
أَنْتَ الحَبِيبُ وَإِنْ سَلَبْتَ رُقَادِي
أَنْظُرْ إِلى حُسْنِ هَذَا الطَّائِرِ الهَزِجِ
أَهَلاً بمُعْتَلِ النَّسِيمٍ وَمَرْحَب
أَيَا طَلْعَةَ القَمَرِ المُبْهِجِ
أَيَا عَرَبَ الجَرْعَاءِ مَنْ أَيْمَنِ الشِّعْبِ
أَيُنْكِرُ الوَجْدُ أَنِّي فِي الهَوىَ شَحِبُ
أُحْكُمْ فَفِيكَ العَذَابُ عَذْبُ
إلى الرَّاحِ هُبَّوا حِينَ تَدْعُو المَثَالِثُ
إِذَا كُنْت بَعْد المَحْوِ في الصَّحْوِ سَيِّداً
إِذَا مَاسَ مَنْ يَهْوَاكَ تِيهاً فَلاَ عُتْبُ
بَادِرْ إِلَى رَاعِي الصَّبُوحِ صَبَاحَا
بَدَا عَلَمٌ لِلحُبِّ يَمَّمْتُ نَحْوَهُ
بَرْقُ الحِمَى أَنْتَ الَّذِي
بَعَثَتْ فِي طَيِّ أَنْفَاسِ الجَنُوبِ
بَينَ فُؤَادِي وخَدِّهِ نَسَبُ
بَيْنَ لَمَاهُ وَحُمْرَةِ الخَدِّ
بُرُوقَ الحِمَى هَلْ دَمْعُكُنَّ يَجُودُ
بِاللهِ بَلِّغْ سَلاَمِي أَيُّهَا الحَادِي
بِذِمَامِ الحُبِّ يَا أَهْلَ زَرُودِ
بِكَأسِكَ يَا سَاقِي المُحِبِّينَ يُهْتَدى
تَذَكَّرَ بِالحِمَى قَلْبي الطَّرُوبُ
تَذَكَّرْتُ مِنْ رَامةٍ مَوْرِدا
تَمَنَّيْتُ مِنْ وَصْلِ الحَبِيبِ اخْتِلاَسَةً
تُرَى يَا جِيرَةَ الشِّعْبِ
ثَوَى لَكَ فِي قَلْبِي غَرَامُ مُبَرِّحٌ
جَحَدْتُ الهَوَى حَتَّى تَبَدَّتْ شُهُودُهُ
جُنْحُ الدُّجَى مِنْ شَعْرِهِ يَجْنَحُ
حَنَنْتُ إِلَى العَهْدِ كَانَ فَانْقَضَ
خَلِيلَيَّ مَا لِلْقَلْبِ يَهْفُو مِنَ الأَسَى
خُذُوا عَنْ تَثَنِّي الغُصْنِ أَخْبَارَ قَدِّهِ
خُذْ لِوَجْدِي مِنْ ذِمَّةِ البُرَحَاءِ
دُمُوعِي أَبَتْ إِلاَّ انْسِكَاباً لَعَلَّهَا
ذَكَرْتُكَ فَارْتَاعَ الفُؤَادُ صَبَابَةً
رَوَتْ نَفَحَاتُ الطِّيبِ عَنْ نَسْمِةِ الصِّبَا
سَلَبْتُمْ رُقَادِي فِي الهَوَى وتَجَلُّدِي
سَلَّتْ جُفُونُكَ لي سُيوفَ حِدَادِ
شَهِدْتَ نَفْسَكَ فِينَا وهي وَاحِدَةٌ
صَبَا لِرُّبَى الأَرَاكِ وَحَيِّ هِنْدِ
عَجَباً لِمَنْهَلِ خَدِّهِ منْ مَوْرِدِ
عَسَى لَيْلُ آمَالِي بِوَجْهِكَ يُصْبِحُ
عَلى صُدْغِهِ بِالِمسْكِ مِنْهُ نَوَاضِخُ
عَلَى حُبِّكُمْ أَنْفَقْتُ حَاصِلَ أَدْمُعِي
عَلَيْكَ حَمَامَاتُ الأَرَاكِ تَنُوحُ