الاسم
أتُرَانِي أرَى مِنَ الدَّهْرِ يَوْماً
أسْمَجُ النّاسِ جميعاً كُلِّهِمْ
ألا قولا لسرانِ المخازي
أنا بالأهوازِ جارٌ لعمرْ
أنا بالأهوازِ محزونٌ
أنا في حالٍ تعالى
أنتمْ خشارُ خشارٍ
أهلُ جودٍ ونائلٍ وفعالٍ
أَخَذَ الفَأْرُ بِرِجْلِي
أَلا رُبَّ برغوثٍ تركتُ مُجَدَّلاً
إذا حججتَ بمالٍ أصلهُ دنسٌ
إنَّ رياحَ اللؤمِ منْ شحه
الجودُ أفلسهمْ واذهبَ مالهم
الحمدُ لله شكراً
الصِّدْقُ في أفْوَاهِهِمْ عَلْقَمٌ
الطريقَ الطريقَ جاءكمُ الأحمقُ
بَرَزْتُ منَ المنازِلِ والقِبَابِ
خُبْزُ المُعَلِّمِ والبَقَّالِ مُتَّفِقٌ
ذهبَ الموالِ فلاموا
رَحَلَ المَطِيَّ إليكَ طُلاَّبُ النَّدَى
رِجْلُ زيدِ بْنِ عُمَارَهْ
سبعَ جوزاتٍ وتينهْ
شفِيعي إل مُوسَى سَمَاحُ يَمِينِهِ
صلابة ُ الوَجْهِ سلاحُ الفَتَى
ضيعَ ماورثهُ راشدٌ
عاد الشمقمقُ في الخسارهْ
قافية الزّايما جَمَعَ النّاسُ لِدُنْيَاهُمُ
قالَ لي الناسُ زرْ سعيدَ بنَ سلمٍ
قد مَرَرْنا بمالكٍ فَوَجَدْنا
كنتَ الممزقَ مرة ً
لشتانَ مابينَ اليزيدينِ في الندى
لما سألْتُكَ شَيْئاً
لو ركبت البحار
لو قد رأيتَ سريري كنتَ ترحمني
لولا ابنُ مَنْصُورٍ وإفضالُهُ
ليسَ فيها مروءة ٌ لشريفٍ
لِحْيَة ُ مروانَ تَقِي عَنْبَرا
ما كانَ مندقُّ اللّواءِ لِرِيبَة ٍ
ما كنتُ أحسبُ أنَّ الخبزَ فاكهة ٌ
ماأراني إلا سأتركُ بغدادَ
منايَ من دنيايَ هاتي التي
نزلَ الفأرُ بيتي
هللينهْ هللينهْ
هيهاتَ تَضْرِبُ في حديدٍ باردٍ
وأحببتُ من حبها الباخلينَ
وإبطكَ قابضُ الأرواحِ يرمي
وإذا تجننَ شاعرٌ أو مفحمٌ
ولقد قلتُ حين أجْحَرَني البَرْ
ولقد قلتُ حينَ أقْفَرَ بَيْتِي
وله لحية ُ تيسٍ