أترتع بالأمثال سعد بن مالك
أتُرْتِعُ بِالأمْثَالِ سَعْدُ بنُ مالِكٍ،
وَقَدْ قَتلُوا مَثْنىً بِظِنّةِ وَاحِدِ

إذا رَاحَ رُكْبَانُ الصّليبِ دَعَاهُمُ،
بِبُرْقَةِ مَهْزُولٍ، صَدىً غيرُ هامِدِ

فَلَمْ يَبْقَ بَينَ الحيّ سَعدِ بن مالِكٍ
وَلا نَهْشَلٍ إلاّ دِمَاءَ الأسَاوِدِ

إذاً فَأصَابَتْكُمْ مِنَ الله جَزّةٌ،
كَما جَزّ أعلى سُنبُلٍ كَفُّ حاصِدِ