الاسم
أصبحت قد نزلت بحمزة حاجتي
أصبنا بما لو أن سلمى أصابها
أصيبت تميم يوم خلى مكانه
أظن ابن عيسى لاقيا مثل وقعة
أظن رجال الدرهمين تسوقهم
أعبد الله أنت أحق ماش
أعرفت بين رويتين وحنبل
أعض حمي ساقه السيف بعدما
أعياش قد برذنت خيلك كلها
أعيني إلا تسعداني ألمكما
أعيني ما بعد ابن موسى ذخيرة
أفاطم ما أنسى نعاس ولا سرى
أفي طرفي عام وكيع ومحرز
أفي نوار تناجيني وقد علقت
أقامت ثلاثا تبتغي الصلح نهشل
أقول لحرف قد تخون نيها
أقول لصاحبي من التعزي
أقول لمنحوض أعالي عظامها
أقول لنفس لا يجاد بمثلها
أكان الباهلي يظن أني
ألا أبلغ لديك بني فقيم
ألا أيها السؤال عن جلة القرى
ألا أيها القوم الذين أتاهم
ألا أيها الناهي عن الورد ناقتي
ألا إن اللئام بني كليب
ألا إن حبا من سكينة لم يزل
ألا إن خير المال مال ابن برثن
ألا إن مسكينا بكى وهو ضارع
ألا إنما أودى شبابي وانقضى
ألا استهزأت مني هنيدة أن رأت
ألا حبذا البيت الذي أنت هايبه
ألا حي إذ أهلي وأهلك جيرة
ألا زعمت عرسي سويدة أنها
ألا طالما رسفت في قيد مالك
ألا طرقت ظمياء والركب هجد
ألا قبح الله الكروس والتي
ألا كيف البقاء لباهلي
ألا ليت شعري ما أرادت مجاشع
ألا ليت شعري ما تقول مجاشع
ألا من لشوق أنت بالليل ذاكره
ألا من لمعتاد من الحزن عائدي
ألا من مبلغ عني زيادا
ألست وأنت سيف بني تميم
ألستم عائجين بنا لعنا
ألكني إلى راعي الخليفة والذي
ألكني إلى قطب الرحا إن لقيته
ألكني وقد تأتي الرسالة من نأى
ألم أرم عنكم إذ عجزتم عدوكم
ألم تذكروا يا آل مروان نعمة
ألم تر أن أخت بني قشير