الاسم
«خَليليّ عُوجَا من صُدورِ الرّواحلِ
أأحلفُ لا أنسى وإنْ شطَّتِ النَّوى
أأنْ ترسَّمتَ من خرقاءَ منزلة ً
أأنْ ترسَّمتَ منْ خرقاءَ منزلة ً
أخرقاءُ للبينِ استقلَّتْ حمولُها
أرى إبلي وكانتْ ذاتَ زهوٍ
أشاقتكَ خلاقُ الرُّسومِ الدَّواثرُ
أفي كلِّ يومٍ أنتَ في غبَّرِ الهوى
أقولُ لأطلاحٍ برى هطلانُها
ألا أبلغِ الفتيانَ عني رسالة ً
ألا أيُّها الرَّسمُ الذي غيَّرَ البلى
ألا أيُّهذا المنزلِ الدَّارسِ اسلمِ
ألا حيِّ أطلالاً كحاشية ِ البُردِ
ألا ربَّ منْ قلبي لهُ ــ اللهُ ــ ناصحٌ
ألا يا اسْلَمي يا دار مَيّ على البِلى ،
ألا يا دارَ ميَّة َ بالوحيدِ
ألمْ تُسألَ اليومَ الرُّسومَ الدَّوراسُ
ألمْ يأتها أنِّي تلبَّستُ بعدها
أما أنتَ عنْ ذكراكَ ميَّة َ مقصرُ
أما استحلبت عينيكَ إلاَّ محلَّة ٌ
أمنْ ميَّة َ الطَّللُ الدَّارسُ
أمُنْكِرٌ أَنْتَ ربْعَ الدَّارِ عَنْ عَفَرٍ
أَتَتْنَا مِنْ نَدَاكَ مُبَشِّرَاتٌ
أَتَعْرِفُ أَطْلاَلاً بِوَهْبِينَ وَالْحَضْرِ
أَتَعْرِفُ دَارَ الْحيِّ بَادَتْ رُسُومُهَا
أَحَادِرَة ٌ دُمُوعَك دَارُ مَيٍّ
أَدَاراً بِحُزْوَى هِجْتِ للْعَيْنِ عَبْرَة ً
أَرَاحَ فَرِيقُ جِيرَتِكَ الْجِمَالاَ
أَصْهَبَ يَمْشِي مِشْيَة َ الأَمِيرِ
أَقُولُ لِنَفْسِي وَاقِفاً عنْدَ مُشْرِفٍ
أَلا حَيِّ الْمَنَازِلَ بِالسَّلاَمِ
أَلا حَيِّ دَاراً قَدْ أَبَانَ مُحِيلُهَا
أَلاَ حَيِّ بِالزُّرْقِ الرُّسُومَ الْخَوَالِيَا
أَلاَ حَيِّ رَبْعَ الدَّارِ قَفْراً جُنُوبُهَا
أَلاَ حَيِّيَا بِالزُّرْقِ دَارَ مُقَامِ
أَلاَ ظَعَنَتْ مَيٌّ فَهَاتِيكَ دَارُهَا
أَلاَ لاَ أَرَى كَالدَّارِ بِالزُّرْقِ مَوْقِفاً
أَلِلأَرْبُعِ الدُّهُمِ اللَّوَاتِي كَأَنَّهَا
أَلِلرَّبْعِ ظَلَّتْ عَيْنُكَ الْمَآءَ تَهْمُلُ
أَمَنْزِلَتَيْ مَيٍّ سَلاَمٌ عَلَيْكُمَا
أَمِنْ أَجْلِ دَارٍ بِالرَّمَادَة ِ قَدْ مَضَى
أَمِنْ دِمْنَة ٍ بَيْنَ الْقِلاَتِ وَشَارِعٍ
أَمِنْ دِمْنَة ٍ جَرَّتْ بِهَا ذَيْلَهَا الصَّبَا
إذا فارقتهُ تبتغي ما تعيشهُ
إِذا مَا المِيَاهُ السُّدْمُ آضَتْ كَأَنَّهَا
إِذَا أَرَادُوا دَسْمَهُ تَنَفُّقَا
إِلَيْكَ ابْتَذَلْنَا كُلَّ وَهْمٍ كَأَنَّهُ
إِنّي إِذَا مَا عَرَمَ الْوَطْوَاطُ
بئسَ المناخُ رفيعٌ عندَ أخبية ٍ
بادتْ وغيَّرَ آيهنَّ معَ البلى