ألا قاتل الله الهوى ما أشده
ألا قاتل الله الهوى ما أشده
و أسرعه للمرء وهو جليد

دعاني الهوى من نحوها فأجبته
فأصْبَحَ بِي يَسْتَنُّ حيث يُرِيدُ