ألا أيُّها القَلْبُ اللَّجوجُ المُعَذَّلُ
ألا أيُّها القَلْبُ اللَّجوجُ المُعَذَّلُ
أفق عن طلاب البيض إن كنت تعقل

سلا كل ذي ود عن الحب وارعوى
وأنت بليلى مستهام موكل

فؤادك ما يعيا به المتحمل

فقلت نعم حاشاك إن كنت تفعل

و قلت لها بالله يا ليل إنني

هبي أنني أذنبت ذنباً علمته
لأُوفي بعهدي في الجميل وأُفْضِلُ

فإن شئت هاتي نازعيني حكومة