أيها الطير المحلق غادياً
أيها الطير المحلق غادياً
تحمل سلامي لا تذرني مناديا

تَحَمَّلُ هّدَاكَ اللّه مِنِّي رِسَالة ً
إلى بلد إن كنت بالأرض هاديا

إلى قفرة من نحو ليلى مضلة
بها الْقَلْبُ مِنِّي مُوثَقٌ وفؤَادِيَا

ألاَ لَيْتَ يَوْمَاً حَلَّ بِي مِنْ فِرَاقِكُمْ
تَزَوَّدْتُ ذاك اليومَ آخِرَ زادِيَا