الاسم
أأطْلالُ دارٍ مِنْ سُعَادَ بيَلْبَنِ
أأطْلاَلُ سلمى باللّوَى تَتَعَهَّدُ
أبائنة ٌ سُعدى ؟ نعمْ ستبينُ
أبَتْ إبلي مَاءَ الرِّداهِ وَشَفَّها
أشاقكَ برقٌ آخرَ الليلِ واصبُ
أفي رَسْمِ أَطْلالٍ بِشَطْبٍ فمِرْجَمِ
أقولُ ونِضْوِي واقِفٌ عِنْدَ رَمْسِها
أقَرَّ الله عَيْني إذْ دَعَاني
ألا أنْ نَأتْ سَلْمَى فأنْتَ عَمِيدُ
ألا تلكَ عزَّة ُ قد أصبحتْ
ألا حَيِّيَا لَيْلى أجَدَّ رَحيلي
ألا يا لقومي للنَّوى وانفتالها
ألم تسمعي أيْ عبدَ في رونق الضُّحى
ألممْ بعزَّة إنَّ الرَّكبَ منطلقُ
ألمّا عَلَى سَلْمَى نُسَلِّمْ وَنَسْأَلِ
ألمْ يحزُنكَ يومَ غدتْ حُدُوجُ
ألَيْسَ أبي بالصَّلتِ أمْ لَيْسَ أُسْرَتي
أمِن آلِ سَلْمى دِمنَة ٌ بالذنَّائِبِ
أمِنَ آلِ قَيلَة َ بالدَّخُولِ رُسُومُ
أمِنْ آلِ سَلْمَى الرَّسْمَ أنتَ مُسَائِلُ
أمِنْ طَلَلٍ أَقْوَى مِنَ الحَيّ مَاثِلُهْ
أنادي لجيراننا يقصدوا
أهَاجَكَ لَيْلَى إذْ أجدَّ رَحِيلُهَا
أهَاجَكَ مَغْنَى دِمْنَة ٍ وَمَسَاكِنُ
أَأَطْلالَ دَارٍ بالنِّياعِ فَحُمَّتِ
أَتَاني وَدُوني بَطنُ غَوْلٍ وَدُونَهُ
أَشَاقَكَ بَرْقٌ آخِرَ اللَّيْلِ خَافِقُ
أَصَادرَة ٌ حُجَّاجَ كَعْبٍ وَمَالِكٍ
أَقُولُ وقد جاوَزْنَ مِنْ صَدْرِ رَابغٍ
أَقْوَى وأَقْفَرَ مِنْ مَاوِيَّة َ البُرَقُ
أَلَمْ تَرْبَعْ فَتُخْبِرَكَ الطُّلُولُ
أَمِنْ أُمِّ عَمْروٍ بالخَريقِ دِيَارُ
أَهَاجَتْكَ سَلْمَى أَمْ أجَدَّ بُكُورُهَا
أَهَاجَكَ منْ سُعْدى الغَداة َ طُلُولُ
أُللشَّوْقِ لَمَّا هيّجَتْكَ المَنَازِلُ
إذا أمسيتُ بطنُ مجاحَ دوني
إذا ابتدرَ النّاسُ المكارمَ بزَّهمْ
إرْبَعْ فَحَيِّ مَعَارِفَ الأطْلاَلِ
إلى ظُعُنٍ يتبعنَ في قترِ الضُّحى
إنَّ امرءاً كَانتْ مَسَاوِئُهُ
اذكُرْ سعيداً بخلاّتٍ سبقنَ لهُ
بأبي وأمّي أنتِ من مظلومة ٍ
بَرِئْتُ إلى الإلهِ مِنِ ابنِ أرْوَى
بَكَى سائِبٌ لمّا رأى رَمْلَ عَالِجٍ
تظلُّ ابنة ُ الضَّمريِّ في ظلِّ نعمة ٍ
تلهو فتختضعُ المطيُّ أمامها
تنيلُ قليلاً في تناءٍ وهجرة ٍ
تَشَوَّفَ من صوتِ الصَّدَى كُلَّما دَعَا
تَقَطَّعَ مِنْ ظَلاَّمَة َ الوَصْلُ أجمَعُ
تَوَهَّمْتُ بالخَيْفِ رَسْماً مُحِيلا