الاسم
أترجو اعتذاري يابنَ أروى ورجعتني
أتَعرِفُ رَسْماً بين رَهْمَانَ فالرَّقَمْ
ألاأبلغا عني بُجيراً رسالة ً
ألاَ بَكَرتْ عِرْسِي تُوَائمٌ مَنْ لَحَى
ألمّا على ربعٍ بذات المزاهرِ
أمن نوارَ عرفتَ المنزلَ الخلقا
أمِنْ أُمِّ شَدّادٍ رُسُومُ المَنَازِلِ
أمِنْ دِمْنة ِ الدَّارِ أَقْوَتْ سِنِينَا
أنَّى ألمَّ بك الخيالُ يطيفُ
أَبَتْ ذِكْرة ٌ من حُبِّ لَيْلَى تَعُودُنِي
أَعْلَمُ أَنِّي مَتَى مَا يَأْتِني قَدَرِي
أَلاَ أَسْمَاءُ صَرَّمْتِ الحِبَالاَ
أَلاَ بَكَرتْ عِرْسِي تَلُوم وتَعْذُلُ
أَمِنْ دِمْنَة ٍ قَفْرٍ تَعَاوَرَها البِلَى
إن يُدرككَ موتٌ أو مشيبٌ
إنّ عِرْسِي قد آذنتْني أخِيراً
بان الشبابُ وأَمْسَى الشَّيْبُ قد أَزِفَا
بانت سعادُ فقلبي اليومَ متبولُ ( البردة )
بكرتْ عليّ بسحرة ٍ تلحاني
تعلَّم رَسولَ الله أنك مدركي
تقولُ ابنتي ألهى أبي حبُّ أرضه
رحَلْتُ إلى قومي لأدْعُوَ جُلَّهُم
صَبَحْنا الحيَّ حَيَّ بني جِحاشٍ
صَمُوتٌ وقَوَّالٌ فلِلْحِلْمِ صَمْتُهُ
طاف الرُّماة ُ بصَيْدٍ رَاعَهم فإذا
كأنَّ امرأً لم يَلْقَ عيشاً بِنَعْمَة ٍ
لأيِّ زمانٍ يخبأ المءُ نفعهُ
لاتُفْشِ سِرَّكَ إلاّ عند ذي ثِقَة ٍ
لعمركَ لولا رحمة ُ الله إنني
له عُنُقٌ تُلْوِي بما وُصِلتْ به
لَعَمْرُكَ ماخَشِيتُ على أُبَيِّ
لَقَدْ وَلَّى أَلِيَّتَهُ جُؤَى ٌّ
لَوْ كُنْتُ أَعْجَبُ منْ شَيءٍ لأعْجَبَنِي
مسحَ النبيُّ جبينهُ
مَا بَرِحَ الرّسْمُ الذي بينَ حَنْجَرٍ
نَفَى أهْلَ الحَبَلَّقِ يَوْمَ وَجٍّ
نَفَى شَعَرَ الرَّأْسِ القَدِيمَ حَوَالِقُهْ
هل حبلُ رملة َ قبلَ البينِ مبتورُ
هلمّ إلينا آل بهثة ٍ إنما
هَلاَّ سَأَلْتِ وأَنتِ غَيْرُ عَيِيَّة ٍ
وأشعثَ رخْوِ المنكبينِ بعثتهُ
وليسَ لِمَنْ يَرْكَبِ الهَوْلَ بُغْية ٌ
وليلة ِ مُشْتاقٍ كأنَّ نُجومَها
وهاجِرة ٍ لا تَسْتَرِيدُ ظِباؤها
يَقُولُ حَيَّايَ مِنْ عَوْفٍ ومِنْ جُشَمٍ