ما أحسنَ العدلَ والإنصاف من عَمَلٍ
ما أحسنَ العدلَ والإنصاف من عَمَلٍ
وأقبحَ الطيشَ، ثم النَّفْشَ في الرجُلِ