ما ألبثتْكَ الدنانيرُ التي بعثَتْ
ما ألبثتْكَ الدنانيرُ التي بعثَتْ
أنْ لَوّنَتْكَ، أَبا العُريانِ، ألوانا

أمْسَى إليك زيادٌ في أرومتهِ
نُكْراً ، فأصبَحَ ما أنكرتَ عِرْفانا

للهِ دَرُّ زيادٍ لو تَعَجّلَها
كانَتْ له دونَ ما يخشاه قُربانا