الاسم
أخلق الربع من سعاد فَأمسى
أشدد حيازيمك للموت
ألا أبلغ سُهيلاً أن
ألا إِن عيني بالبكاء تهلل
ألا يا لهف نفسي أَي لهف
أَرسم ديارٍ بالستارينِ تعرِف
أَلا هل فؤادي إِذ صبا اليوم نازِع
أَلا يا قيس لا تسمن درعي
إِذا جمادى منعت قطرها
إِذا ما جئتها قد بعت عذقاً
إِن ترد حربي تلاق فتى
إِني بنيت واقماً والضحيان
اِستغن أَو مت ولا يغررك ذو نشب
اِستغن عن كل ذي قربى وذي رحمٍ
بنيت بعد مستظل ضاحيا
به أَحمي المضاف إِذا دعاني
تأبري يا خيرة الفسيل
تذر العناجيج الجياد بقفرة
صحوت عن الصبا والدهر غول
قالت ولم تقصد لقول الخنا
قد كنت أَغنى الناس شخصاً واحداً
لم أَر مثل الأقوام في غبن ال
ليت حظي من أبي كرب
مهلاً بني عمنا فإِنكم
نُبئت أَنك جئت تس
والصمت خير للفتى
والمرء قد يرجو الرحا
وذي ضغنٍ كففت النفس عنه
وقد لاح في الصبح الثريا لمن يرى
وكريمٍ نال الكرامة منا
يا بنِي التخوم لا تظلموها
يا مال لا تلتمس ظلامتنا
يا مال والسيد المعمم قد
يشتاق قلبي إِلى مليكة لو
يلومونني في اِشتراء النخي