الاسم
أرتك بذات الضال منها معاصماً
أرحلت من سلمى بغيرِ متاع
ألا اِنعم صباحاً أيها الربعُ واِسلم
أَبلغ ضبيعة أَن البلا
أَصرمت حبل الوصل من فترِ
أَيا جلندى يا اِبن مستكيرِ
إِذ هي كالرشإِ المخروف زينها
إِذا حاجة ولتك لا تستطيعها
إِني اِمرؤ مهد بغيب تحِية
بان الخليط ورفع الخرق
بكرت لتحزِن عاشقاً طفل
بِمحالة تقص الذباب بطرفها
جزى اللَه عنا والجزاء بكفه
خلو سبيل بكرِنا إِن بكرنا
طال ليلي بِشط ذات الكراع
فإِن سركم أَن لا تؤوب لقاحكم
فلو صادموا الرأس الملفف حاجباً
قصار الهم إِلا في صديق
كأنهم إِذا خرجوا من عرعرِ
كلفت بِليلى خدين الشباب
لسسن بقول الصيف حتى كأَنما
لعمري لئن جدت عداوة بينِنا
لقد نظرت عنز إِلى الجزع نظرة
مررن على الشراف فذات رجلٍ
هم الربيع على من ضاف أرحلهم
وشرب كرام حسان الوجوه
وصهباء يستوشي بذي اللبّ مثلها
وعين السخط تبصر كل عيب
وقتيل مرَّة أثأرن فانه
وقد أختلس الطعن
وكأن فاها كلما نبهتها
ولو أَني دعوت بجو قو