فلو كان ما يعطي رياء لأمسكتْ
فلو كان ما يعطي رياء لأمسكتْ
بهِ جنبات اللوم، يجذبنه جذبا

ولكنّما يبغي به الله وحده،
فأعْطِ، فقد أرْبحتَ، في البيعة ، الكَسْبا