وددتُ، وبيت الله، لو أن أنفهُ
وددتُ، وبيت الله، لو أن أنفهُ
هَواءٌ، فما مَتّ المُخاطَ عن العَظمِ

ولكِنّما لاقاهُ سَيفُ ابنِ عَمّهِ
فأبَّ، ومر اليف منه على الخطمِ