الاسم
... إبراهيمَ في البَرْبَخِ
آراؤكُمْ ووجوهكُمْ وسيوفكم
آليتُ أهجو كريماً عند نبوته
آيستُ من دهري ومن أهله
أأبكتْكَ المعاهدُ والمغاني
أأبيّ يوسف دعوة المستصغِر
أأحمدُ لا واللَّهِ لا ذقتَ فيْشتي
أأحييتني بالأمس ثم تميتني
أأسماءُ أيُّ الواعدين تَرَيْنَهُ
أإسماعيلُ من رَجلٍ
أبا إسحاقَ لاتغضب فأرضَى
أبا الحسين وأنت ال
أبا الصقر حسبُ المادحيك إذا غلوا
أبا الصقر من يشفع إليكَ بشافعٍ
أبا الصقرِ قد أصبحتَ في ظلّ نعمة ٍ
أبا الصقرِ لستُ أرى مُهْدياً
أبا الصَّقْرِ لا تَدْعُني للبِرا
أبا العباس قد ذَكتِ الجِمارُ
أبا العباس ما هذا التَّواني
أبا العباسِ عُمِّرتَ
أبا الفضل مامثلي يخالُكَ راضياً
أبا الفضلِ لا تحتجبْ إنني
أبا جعفر هل أنت قابلُ شاعرٍ
أبا جعفر واصفحْ عن الفاء إنها
أبا جعفرٍ لا زلت مُعطى ً وواهبا
أبا حسن إنني ناصحٌ
أبا حسن طال المِطال ولم يكن
أبا حسنٍ خانَ ذاك النبي
أبا حسنٍ صِلْ حاجتي بوصالها
أبا حسنٍ قد قلتَ لو كان فَعّالٌ
أبا حسنٍ لا زلتَ منّا على قُربِ
أبا حسنٍ لم أمْسِ من حال بالكمْ
أبا حسنٍ وأنت فتًى أديبُ
أبا حُفيْص رويداً
أبا عليٍّ طلبتُ عيبك ما اس
أبا عليَّ للناس ألسنة ٌ
أبا منذرٍ بالله إلاّ صدقتني
أبابكر لك المثْلُ المعلَّى
أباعثمان أنت عميدُ قومِكْ
أبت نفسي الهُلاعَ لرزء شيءٍ
أبداً نحنُ في خلاف فمنِّي
أبدرَ السماءِ وغيثَ السما
أبصرت باقة َ نرجسٍ
أبعدَ لِقايَ دُونك كلَّ قفرٍ
أبقِ من مالك الممزْ
أبكيتني فبكيْتُ
أبلغْ أباكَ إذا هلكتَ وقلْ لهُ
أبلغْ فتى آل بشر بل مؤمَّلهُمْ
أبن لي تعمّم طابقيا
أبو الحسين معجب برائِهِ