الاسم
أبيضُ وَأصفرَّ لاعتلالٍ
أتاني زائراً منْ كانَ يبدي
أجرتْ منَ الكحلِ السحيقِ بخدها
أجرى دموهاً كمثلِ الدرَّ أهملها
أحسَّ بترحالي فخافَ مقالاَ
أربعَ البلى إني إليكَ لشاكِ
أشارتْ بأطرافٍ لطافٍ كأنها
أضحكتني منْ بعدِ ما أبكيتني
أطالَ ليلَ الصدودِ حتى
أغريتَ بي سقماً عليـ
أقلاَّ عتابي قد مللتُ منَ العتبِ
أما لِتَطْوِيلِ هذا اللَّيْلِ تقصيرُ
أنسيتُ بالكتمانِ سرهْ
أهلاً بنمامٍ ينمُّ بطيبهِ
أهونُ ما القى وَليسَ يهونُ
أيا منْ يرى أنَّ حبي لهُ
أيُّشيءٍ أمرُّ منْ يومِ بينٍ
أَتاني في قميصِ اللاَّذِ يَسْعَى
أَخْشَى عَلَيْكَ إذَا مَشَيْتَ تَقَصُّفاً
أَخْفَتْ عَنِ القَوْمِ مَا أَبْدَتْ عَزِيمَتُهُمْ
أَرْضَى صَبَابَتَهُ فَلِمْ لَمْ تُرْضِهِأَرْضَى صَبَابَتَهُ فَلِمْ لَمْ تُرْضِهِ
أَغارُ عَلَيْكَ مِنْ نَظَرِي وإنِّي
أَفْدِي الَّذِي شَفَّ قَلْبِي
أَقْبَلَتْ في غِلاَلَة ٍ كَدَمِ الخِشْـ
أَكْثَرْتَ لَوْمِي بِغَيْرِ تَنْفِيسِ
أَلِفَ السُّقْمُ جِسْمَهُ والحَنِينُ
أَما مُسْعِدٌ يَخْتَصُّني بکبْتِكَارِهِ
أَمَغْنَى الهَوَى غالَتْكَ أَيدي النِّوائِبِ
أَمَلٌ نازِحٌ ووجدٌ قريبُ
أَنَا أَفْدِي مَكْتُومَة ً لاَ تُسَمَّى
أَنَا بَيْنَ الرَّجاءِ والخَوْفِ مِنْهُ
أَنْتَ بالعِزَّة ِ ماضِ
أَيا مَنْ تَخَبَّثَ عَيْشِي بِهِ
أَيا هذِهِ إنَّ السَّحابَ التي تَسْري
أَيَا رَبْعَ صبري كَيف طاوعَك البلى
إذا أنتَ أسلمتَ للباسليقِ
إذا نظرتْ نحونا جردتْ
إذَا حَارَ رَكْبُ الشَّوْقِ في رَبْعِ لَوْعَتي
إذَا کشْتَدَّ ما أَلْقَى جَلَسْتُ إزَاءَهُ
إني سألتكَ بالنبيَّ " محمدِ "
إنِّي طَلَبْتُ إلَى القِرْطَاسِ يَحْمِلُ لي
إنِّي لتفعلُ بي لوا
ابدى هواهُ ولم يزلْ محجوبا
اشربْ على ودينِ قدْ
الدَّيْلَمُ الدَّيْلَمُ آفاتي وما
الكأْسُ قطبُ السرور والطربِ
الله يَعْلَمُ أَنِّي هَائِمٌ قَلِقٌ
الله يَعْلَمُ مَا تَرَكْتُ وَدَاعَهُ
انظرْ إلى السحرِ في عينيهِ والدعجِ
انظرْ إلى قمرٍ عالٍ على غصنٍ