الاسم
أبا الفضل لا تشدد يديك على بطي
أبا سعد رويدك في مراسك
أجِدَّك ما تَنَبَّه للمنايا
أحاجيك أناجيك
أحاجيكم وليس لكم
أخرجته يا سيدي
أخوان مصطلحان صلح عتابِ
أخوان من أمٍّ وأبْ
أداعبك الحُجيَّا في غليظ
أراه في كفك بالأسحارِ
أصبحت في البيت بلا بيت
أعددت للضيف بيتاً
أقضي العمر تشبيها
أقول لإحدى المضلات العظائم
ألا يا راكباً غرر المعاصي
ألم تر أنِّي في نهضتي
ألم ترني فارقت قيسي وخِنْدِفي
أليلتنا بين العتابين والعذرِ
أنا في اعتقادي للتسنن
أنت في دنياك هذي
أنعت جهماً لم أجد فيما مضى
أنعت ليلاً ذا سواد كالسَّبح
أيا جامع المال من حله
أيا دمع إن لم ينجد الصبر أنجد
أيا من تعرض للداهيه
إذا الدنيا تأملها حكيم
إشرب فقد آن آوان النشاط
إمامي لا يعادله إمام
إن للَّه عباداً
إن للَّه عبيداً
إن لم يكن لا بد من دعوتي دارك بالبعد وسيرى ضعيف
إن لم يكن هذا الصدود فصالاً
اذهب الكاس فعرف الـ
الشعر أصعَبُ مذهباً ومصاعِداً
برق الربيع لنا برونق مائه برق الربيع لنا برونق مائه
تعالى اللَّه ما شاء
تلبس لباس الرضا
جارية تجلد حد المفتري
جيش الملاحة والجما
حتتَّ جوامعي يا جمع حتاً
حديقة الجو غضي هذه الحدقا
حرج على الأيام إن لم تحرج
حنانيك من نفس خافت
خلقت كما ترى صعب الثّقافِ
دار وسمت عراصها
دخلت على الرسول وكان غثا
دعا فأجابه القدح
راضٍِ كلا أو ساخط كالراضي
رعاكِ اللَّه من شرفات دار
سفينة لم تعمل بنجر