الاسم
أنا اِبنُ أُناسٍ مَوَّلَ الناسَ جودُهُم
أَبا جَعفَرٍ لا تَنالُ العُلا
أَبا فَرَجٍ أُهجى لَدَيكَ وَيُعتَدى
أَبِن لي كَيفَ أَمسَيتَ
أَحسَنُ من قَهوَةٍ مُعَتَّقةٍ
أَحمَدُ اللَهَ لَم أَقُل قَطُّ يا بد
أَرى إِلارجافَ مُتصلاً بِندلٍ
أَرى الأَعيادَ تَترُكُني وَتَمضي
أَرى الأَيّامَ تَضمَنُ لي بِخَير
أَصبَحتُ بَينَ مَعاشِرٍ هَجَروا النَدى
أَطالَ لَكَ العَمرَ ربُّ السَماء
أَطعَمَني بَيضَةً وَناوَلَني
أَظهَرتَ في التَطفيلِ ما لَم يَكن
أَعزِز عَلَيَّ بِأَن يَشُمَّكَ باخِلٌ
أَقولُ لَها وَالصُبحُ قَد لاحَ ضَوءُهُ
أَكَلنا قَريصاً وَغَنّى قَريص
أَلا أَيُّها البَرقُ الَّذي صابَ وَدقُه
أَلا لَيتَ عَيشاً أَوَّلاً كَرَّ راجِعاً
أَلا هَل إِلى الغُدرانِ وَالشَمسُ طَلعَةٌ
أَلا هَل إِلى دَيرِ العَذارى وَنَظرَةٍ
أَلَيسَ مِنَ العَجائِبِ أَنَّ مِثلي
أَما تَرى أَعيُنَ النَوارِ ناظِرَةً
أَنا في قَومٍ أُعاشِرُهُم
أَنتَ اِمرؤٌ شُكري لَهُ واجِبٌ
أَنفِق وَلا تَخشَ إِقلالا فَقَد قُسِمَت
أَيَعذُبُ مِن بَعدِ اِبن حَمدونَ مشرَبٌ
أَيَّ شَيءٍ رَأَيتَ أَعجَبَ مِن ذا
أَيُّها المالِحانِ بِاللَهِ جِدّا
أُحاجيكَ ما قَبرٌ عديمٌ تُرابُهُ
أُحِبُّ مِنَ الإِخوانِ كُلَّ مواتِ
أُسهِرتَ لِلبَرقِ الَّذي
إِذا الشَهرُ هَلَّ وَلا رِزقَ لي
إِذا ذَكَرَ الناسُ التَطَوُّلَ أَرعَدَت
إِذا كانَت صِلاتُكُمُ رِقاعاً
إِذا ما البَخيلُ ثَوى في الثَرى
إِذا ما ظَمِئتُ إِلى ريقِهِ
إِلَيكَ أَبا إِسحاقَ مِنّي رِسالَةً
إِلّا الدَقيقَ فَإِنَّهُ قوتٌ لَنا
إِن كُنتَ تَهوى أَن أَزو
إِنّي رَضيتُ مِنَ الرَحيق
إِنَّ بِالحيرَةِ قِسّاً قَد مَجَن
البُحتُرِيُّ أَبو عُبادَه
الحَمدُ لِلَّهِ لَيسَ لي كاتِب
اللَهُ يَعلَمُ أَنَّني لَكَ شاكِرٌ
اِدفَع وَرودَ الهَمِّ عَنكَ بِقَهوَةٍ
باذِلٌ عُرسَهُ لَنا بِطَعامٍ
بِأَبي الزائِرُ الَّذي
بِأَبي الصَقرِ عَلَينا
بِأَبي من زارَني مُكتَتِماً
تَبَرَّمَ إِذ جِئتُهُ لِلسَلامِ