أَجَدُّكِ ما تَدرينَ أَن رُبَّ لَيلَةٍ
أَجَدُّكِ ما تَدرينَ أَن رُبَّ لَيلَةٍ
كَأَنَّ دُجاها مِن قُرونِكِ يُنشَرُ

صَبَرتُ لَها حَتّى تَجَلَّت بِغُرَّةٍ
كَغُرَّةِ يحيى حينَ يُذكَرُ جَعفَرُ