أُجرِرتُ حَبلَ خَليعٍ في الصِبا غَزِلِ
أُجرِرتُ حَبلَ خَليعٍ في الصِبا غَزِلِ
وَشَمَّرَت هِمَمُ العُذّالِ في العَذَلِ

هاجَ البُكاءُ عَلى العَينِ الطَموحِ هَوَىً
مُفَرَّقٌ بَينَ تَوديعٍ وَمُحتَمَلِ

كَيفَ السُلُوُّ لِقَلبٍ راحَ مُختَبَلاً
يَهذي بِصاحِبِ قَلبٍ غَيرَ مُختَبَلِ

عاصى العَزاءَ غَداةَ البَينِ مُنهَمِلٌ
مِنَ الدُموعِ جَرى في إِثرِ مُنهَمِلِ

لَولا مُداراةُ دَمعِ العَينِ لَاِنكَشَفَت
مِنّي سَرائِرُ لَم تَظهَر وَلَم تُخَلِ

أَما كَفى البَينُ أَن أُرمى بِأَسهُمِهِ
حَتّى رَماني بِلَحظِ الأَعيُنِ النُجُلِ

مِمّا جَنى لي وَإِن كانَت مُنىً صَدَقَت
صَبابَةً خُلَسُ التَسليمِ بِالمُقَلِ

ماذا عَلى الدَهرِ لَو لانَت عَريكَتُهُ
وَرَدَّ في الرَأسِ مِنّي سَكرَةَ الغَزَلِ

جُرمُ الحَوادِثِ عِندي أَنَّها اِختَلَسَت
مِنّي بَناتِ غِذاءِ الكَرمِ وَالكِلَلِ

وَرُبَّ يَومٍ مِنَ اللَذّاتِ مُحتَضَرٍ
قَصَّرتُهُ بِلِقاءِ الراحِ وَالخُلَلِ

وَلَيلَةٍ خُلِسَت لِلعَينِ مِن سِنَةٍ
هَتَكتُ فيها الصِبا عَن بَيضَةِ الحَجَلِ

قَد كانَ دَهري وَما بي اليَومَ مِن كِبَرٍ
شُربَ المُدامِ وَعَزفَ القَينَةِ العُطُلِ

إِذا شَكَوتُ إِلَيها الحُبَّ خَفَّرَها
شَكوايَ فَاِحمَرَّ خَدّاها مِنَ الخَجَلِ

كَم قَد قَطَعتُ وَعَينُ الدَهرِ راقِدَةٌ
أَيّامَهُ بِالصِبا في اللَهوِ وَالجَذَلِ

وَطَيِّبِ الفَرعِ أَصفاني مَوَدَّتَهُ
كافَأتُهُ بِمَديحٍ فيهِ مُنتَخَلِ

وَبَلدَةٍ لِمَطايا الرَكبِ مُنضِيَةٍ
أَنضَيتُها بِوَجيفِ الأَينُقِ الذُلُلِ

فيمَ المُقامُ وَهَذا النَجمُ مُعتَرِضاً
دَنا النَجاءُ وَحانَ السَيرُ فَاِرتَحِلِ

يا مائِلَ الرَأسِ إِنَّ اللَيثَ مُفتَرِسٌ
ميلَ الجَماجِمِ وَالأَعناقِ فَاِعتَدِلِ

حَذارٍ مِن أَسَدٍ ضِرغامَةٍ بَطَلٍ
لا يولِغُ السَيفَ إِلّا مُهجَةَ البَطَلِ

لَولا يَزيدُ لَأَضحى المُلكُ مُطَّرَحاً
أَو مائِلَ السَمكِ أَو مُستَرخيَ الطِوَلِ

سَلَّ الخَليفَةُ سَيفاً مِن بَنى مَطَرٍ
أَقامَ قائِمُهُ مَن كانَ ذا مَيَلِ

كَم صائِلٍ في ذَرا تَمهيدِ مَملَكَةٍ
لَولا يَزيدُ بَني شَيبانَ لَم يَصُلِ

نابُ الإِمامِ الَّذي يَفتَرُّ عَنهُ إِذا
ما اِفتَرَت الحَربُ عَن أَنيابِها العُصُلِ

مَن كانَ يَختِلُ قِرناً عِندَ مَوقِفِهِ
فَإِنَّ قِرنَ يَزيدٍ غَيرُ مُختَتَلِ

سَدَّ الثُغورَ يَزيدٌ بَعدَما اِنفَرَجَت
بِقائِمِ السَيفِ لا بِالخَتلِ وَالحِيَلِ

كَم أَذاقَ حِمامَ المَوتِ مِن بَطَلٍ
حامي الحَقيقَةِ لا يُؤتى مِنَ الوَهَلِ

أَغَرُّ أَبيَضُ يُغشى البَيضَ أَبيَضُ لا
يَرضى لِمَولاهُ يَومَ الرَوعِ بِالفَشَلِ

يَغشى الوَغى وَشِهابُ المَوتِ في يَدِهِ
يَرمي الفَوارِسَ وَالأَبطالَ بِالشُعَلِ

يَفتَرُّ عِندَ اِفتِرارِ الحَربِ مُبتَسِماً
إِذا تَغَيَّرَ وَجهُ الفارِسِ البَطَلِ

موفٍ عَلى مُهجٍ في يَومِ ذي رَهَجٍ
كَأَنَّهُ أَجَلٌ يَسعى إِلى أَمَلِ

يَنالُ بِالرِفقِ ما يَعيا الرِجالُ بِهِ
كَالمَوتِ مُستَعجِلاً يَأتي عَلى مَهَلِ

لا يُلقِحُ الحَربَ إِلّا رَيثَ يُنتِجُها
مِن هالِكٍ وَأَسيرِ غَيرِ مُختَتَلِ

إِن شيمَ بارِقُهُ حالَت خَلائِقُهُ
بَينَ العَطِيَّةِ وَالإِمساكِ وَالعِلَلِ

يَغشى المَنايا المَنايا ثُمَّ يَفرُجُها
عَنِ النُفوسِ مُطِلّاتٍ عَلى الهَبَلِ

لا يَرحَلُ الناسُ إِلّا نَحوَ حُجرَتِهِ
كَالبَيتِ يُضحي إِلَيهِ مُلتَقى السُبُلِ

يَقري المَنِيَّةَ أَرواحُ الكُماةِ كَما
يَقري الضُيوفَ شُحومَ الكُومِ وَالبُزُلِ

يَكسو السُيوفَ دِماءَ الناكِثينَ بِهِ
وَيَجعَلُ الهامَ تيجانَ القَنا الذُبُلِ

يَغدو فَتَغدو المَنايا في أَسِنَّتِهِ
شَوارِعاً تَتَحَدّى الناسَ بِالأَجَلِ

إِذا طَغَت فِئَةٌ عَن غِبِّ طاعَتِها
عَبّا لَها المَوتَ بَينَ البيضِ وَالأَسَلِ

قَد عَوَّدَ الطَيرَ عاداتٍ وَثِقنَ بِها
فَهُنَّ يَتبَعنَهُ في كُلِّ مُرتَحَلِ

تَراهُ في الأَمنِ في دِرعٍ مُضاعَفَةٍ
لا يَأمَنُ الدَهرَ أَن يُدعى عَلى عَجَلِ

صافي العِيانِ طَموحُ العَينِ هِمَّتُهُ
فَكُّ العُناةِ وَأَسرُ الفاتِكِ الخَطِلِ

لا يَعبَقُ الطيبُ خَدَّيهِ وَمَفرِقَهُ
وَلا يُمَسِّحُ عَينَيهِ مِنَ الكُحُلِ

إِذا اِنتَضى سَيفَهُ كانَت مَسالِكُهُ
مَسالِكَ المَوتِ في الأَبدانِ وَالقُلَلِ

وَإِن خَلَت بِحَديثِ النَفسِ فِكرَتُهُ
حَيى الرَجاءُ وَماتَ الخَوفُ مِن وَجَلِ

كَاللَيثِ إِن هِجتَهُ فَالمَوتُ راحَتُهُ
لا يَستَريحُ إِلى الأَيّامِ وَالدُوَلِ

إِنَّ الحَوادِثَ لَمّا رُمنَ هَضبَتَهُ
أَزمَعنَ عَن جارِ شَيبانٍ بِمُنتَقَلِ

فَالدَهرُ يَغبِطُ أُولاهُ أَواخِرَهُ
إِذ لَم يَكُن كانَ في أَعصارِهِ الأُوَلِ

إِذا الشَريكِيُّ لَم يَفخَر عَلى أَحَدٍ
تَكَلَّمَ الفَخرُ عَنهُ غَيرَ مُنتَحِلِ

لا تُكذِبَنَّ فَإِنَّ الحِلمَ مَعدِنُهُ
وِراثَةٌ في بَني شَيبانَ لَم تَزَلِ

سَلّوا السُيوفَ فَأَغشَوا مَن يُحارِبُهُم
خَبطاً بِها غَيرَ ما نُكلٍ وَلا وُكُلِ

الزائِدِيّونَ قَومٌ في رِماحِهِمُ
خَوفُ المُخيفِ وَأَمنُ الخائِفِ الوَجِلِ

كَبيرُهُم لا تَقومُ الراسِياتُ لَهُ
حِلماً وَطِفلُهُمُ في هَدى مُكتَهِلِ

إِسلَم يَزيدُ فَما في الدينِ مِن أَودٍ
إِذا سَلِمتَ وَما في المُلكِ مِن خَلَلِ

أَثبَتَّ سوقَ بَني الإِسلامِ فَاِطَّأَدَت
يَومَ الخَليجِ وَقَد قامَت عَلى زَلَلِ

لَولا دِفاعُكَ بَأسَ الرومِ إِذ بَكَرَت
عَن عِترَةِ الدينِ لَم تَأمَن مِنَ الثَكَلِ

وَيوسُفُ البَرمَ قَد صَبَّحتَ عَسكَرَهُ
بِعَسكَرٍ يَلفِظُ الأَقدارَ ذي زَجَلِ

غافَصتَهُ يَومَ عَبرِ النَهرِ مُهلَتَهُ
وَكانَ مُحتَجَزاً في الحَربِ بِالمُهَلِ

وَالمارِقَ اِبنَ طَريفٍ قَد دَلَفتَ لَهُ
بِعَسكَرٍ لِلمَنايا مُسبِلٍ هَطِلِ

لَمّا رَآكَ مُجِدّاً في مَنِيَّتِهِ
وَأَنَّ دَفعَكَ لا يُسطاعُ بِالحِيَلِ

شامَ النِزالَ فَأَبرَقتَ اللِقاءَ لَهُ
مُقدِّمَ الخَطوِ فيها غَيرَ مُتَّكِلِ

ماتوا وَأَنتَ غَليلٌ في صُدورِهِمُ
وَكانَ سَيفُكَ يُستَشفى مِنَ الغُلَلِ

لَو أَنَّ غَيرَ شَريكي أَطافَ بِهِ
فازَ الوَليدُ بِقَدحِ الناضِلِ الخَصِلِ

وَقُمتَ بِالدينِ يَومَ الرَّسِّ فَاِعتَدَلَت
مِنهُ قَوائِمُ قَد أَوفَت عَلى مَيَلِ

ما كانَ جَمعُهُمُ لَمّا لَقيتَهُمُ
إِلّا كَمِثلِ نُعامٍ ريعَ مُنجَفِلِ

تابوا وَلَو لَم يَتوبوا مِن ذُنوبِهِمُ
لابَ جَيشُكَ بِالأَسرى وَبِالنَفَلِ

كَم آمِنٍ لَكَ نائِيَ الدارِ مُمتَنِعٍ
أَخرَجتَهُ مِن حُصونِ المُلكِ وَالخَوَلِ

يَأبى لَكَ الذَمَّ في يَومَيكَ إِن ذُكِرا
عَضبٌ حُسامٌ وَعِرضٌ غَيرُ مُبتَذَلِ

وَمارِقينَ غُزاةٍ مِن بُيوتِهِمُ
لا يَنكُلونَ وَلا يُؤتونَ مِن نَكَلِ

خَلَّفتَ أَجسادَهُم وَالطَيرُ عاكِفَةٌ
فيها وَأَقفَلتَهُم هاماً مَعَ القَفَلِ

فَاِفخَر فَمالَكَ في شَيبانَ مِن مَثَلٍ
كَذاكَ ما لِبنى شَيبانَ مِن مَثَلِ

كَم مَشهَدٍ لَكَ لا تُحصى مَآثِرُهُ
قَسَمتَ فيهِ كَرِزقِ الإِنسِ وَالخَبَلِ

لِلَّهِ مِن هاشِمٍ في أَرضِهِ جَبَلٌ
وَأَنتَ وَاِبنُكَ رُكنا ذَلِكَ الجَبَلِ

قَد أَعظَموكَ فَما تُدعى لِهَيِّنَةٍ
إِلّا لِمُعضِلَةٍ تُستَنُّ بِالعَضَلِ

يا رُبَّ مَكرُمَةٍ أَصبَحتَ واحِدَها
أَعيَت صَناديدَ راموها فَلَم تُنَلِ

تَشاغَلَ الناسُ بِالدُنيا وَزُخرُفِها
وَأَنتَ مَن بِذَلِكَ المَعروفَ في شُغُلِ

أَقسَمتُ ما ذُبَّ عَن جَدواكَ طالِبُها
وَلا دَفَعتَ اِعتِزامَ الجِدِّ بِالهَزَلِ

يَأبى لِسانُكَ مَنعَ الجودِ سائِلُهُ
فَما يُلَجلِجُ بَينَ الجودِ وَالبُخلِ

صَدَّقتَ ظَنّي وَصَدَّقتَ الظُنونَ بِهِ
وَحَطَّ جودُكَ عَقدَ الرَحلِ عَن جَمَلي