بِأَبي وَأُمّي أَنتَ ما أَندى يَداً
بِأَبي وَأُمّي أَنتَ ما أَندى يَداً
وَأَبَرَّ ميثاقاً وَما أَزكاكا

وَاللَهِ لَو لَم يَعقِدوا لَكَ عَهدَها
أَعيا البَرِيَّةَ أَن تُصيبَ سِواكا

يَغدو عَدُوُّكَ خائِفاً فَإِذا رَأى
أَن قَد قَدِرتَ عَلى العِقابِ رَجاكا