ألا يا لقومي من غزالة وجرة
ألا يا لقومي من غزالة وجرة
...

جفتني وعني أظهرت فرط نفرة
...

دخلت ولما صرت منها بحضر
...

نظرت إليها فاستحلت بنظرة
دمي ودمي غال فأرخصه الحب

محجبة طرف الذي رامها عمي
...

لها كل حسن في البرية ينتمي
...

بذلت لها روحي وجسمي مرتمي
...

وغالبت في حبي لها ورأت دمي
رخيصا فمن هذين داخلها العجب