أنا الهيكل الذاتي لمظهر قدرة
أنا الهيكل الذاتي لمظهر قدرة

ومن شاخصي قد حزت أكمل صورة

ولما تأملت الوجود بفكرة

رأيت خيال الظل أكبر عبرة
لمن هو في علم الحقيقة راقي

على كل شيء سيف عزمي قد انتضى

وفي ليل غيبي صبح معرفتي يضي

وكل الورى من بعد ذا لست ارتضي

شخوص أشباحو تمرّ وتنقضى
وتفنى جميعا والمحرّك باقي

حيث معنى هذا انفصال لشيء
عن إله الورى وما أدراكا

وهو كفر منزه عنه ربي
قد نهاهم عن مثله ونهاكا

إنما الله عالم من قديم
كل شيء والشي ليس هناكا

وبإنزاله هو الذكر يتلى
لم يكن عنه خارج محراكا

وهو الله لا سواه ولكن
علمه منزل به الأملاكا

كالبرايا جميعهم ولهذا
هو قيومهم كما قد أتاكا

حاش لله أن يكون من الل
ه انفصال للشيء قل حاشاكا

وسع الله كل شيء كما قا
ل وشيء له الفنا في فناكا