أوهام
كنت اظن القمر يقطن في أعالي السماء. حتى اكتشفت ليلة

نزهتنا في "كورنيش المنارة" أنه يقطن في عينيك.

ليلتها حلّقتُ على ارتفاع ثلاثين ألف قدم.. تحت جلدك!