تحت غيوم الكلام
أجهد ان أطرد عن عينيَّ

غيم الكلام

وأرتمي في قارب مبحر لا ينام

يقلني حتى شطوط الخطر -

حتى شطوط الجرح في "وهران"،

حيث اله الحب والسلام

مزق انجيله وانتحر.

لكن أحلامي هنا عفنت

تحت صليل الضجة الكاذبه

فنحن، يا وهران، لسنا سوى

مرثية ممجوجة خائبه.

خيولنا، سيوفنا من غبار

ترتجل التاريخ والانتصار

ليلا ... وتفنى مع طلوع النهار

كسكرة مجنونة صاخبه.