الرائد
جاء ميتاً عائماً فوق قصيده

سابقاً جثته المنتصره

جاهلا مأتمه التالي وعيده

غير أني قد أرى وجهي فيهِ

قد أرى ضحكته المستهتره

قد أرى الكون الذي يعشقه أو يزدريه

نُعيةً سوداء في صدر جريده.