أسائِلُ دائماً نفسي
اليوميات

مثل أشعة الفجرِ ..

ومثلَ الماء في النهرِ ..

ومثل الغيم ، والأمطارِ ،

والأعشابِ والزهرِ ..

أليسَ الحبُّ للإنسانَ

عُمراً داخلَ العُمرِ ؟..

لماذا لا يكون الحبُّ في بلدي ؟

طبيعياً ..

كأيةِ زهرةٍ بيضاء ..

طالعة من الصخر..

طبيعياً ..

كلُقْيا الثغرِ بالثغرِ ..

ومنساباً

كما شَعْري على ظَهْري ...

لماذا لا يحبُّ الناسُ .. في لينٍ وفي يُسْرِ ؟

كما الأسماكُ في البحرِ ..

كما الأقمارُ في أفلاكها تجري..

لماذا لا يكون الحبُّ في بلدي ؟

ضرورياً ..

كديوانٍ من الشعرِ ....

لماذا لا يكون الحبُّ في بلدي ؟

ضرورياً ..

كديوانٍ من الشعرِ ....

لماذا لا يكون الحبُّ في بلدي ؟

ضرورياً ..

كديوانٍ من الشعرِ ....