أفِيقي
أفيقي .. من الليلة الشاعِلَهْ

ورُدِّي عباءَتكِ المائِلَهْ

افيقي فان النهار المطل سيفضح شهوتك الزائلة

كفاك فحيحا بصدر السرير

كما تنفح الحية الصائلة

سيفضحُ شَهْوَتَكِ السافِلَهْ

مُغامِرَةَ النَهْدِ .. رُدِّي الغطاءَ

وأينَ ثيابُكِ بَعْثَرتِها

لدى ساعة اللذّةِ الهائلَهْ

***

وأقبلتِ الساعةُ العاقلَهْ

هو الطينُ .. ليس لطينٍ بقاءٌ

لقد غَمَرَ الفَجْرُ نهديْكِ ضوءاً

***

ستمضي الشهورُ .. وينمو الجنينُ

هو الطينُ .. ليس لطينٍ بقاءٌ

ولذَّاتُهُ وَمْضةٌ زائلَهْ..

لقد غَمَرَ الفَجْرُ نهديْكِ ضوءاً

فَعُودي إلى أُمِّكِ الغافلَهْ

***

ستمضي الشهورُ .. وينمو الجنينُ

ويفضحكِ الطِفْلُ والقابلَهْ..