اللهُ في نفسي ونَجواهَا
اللهُ في نفسي ونَجواهَا
عندَ الدّراري صارَ مَأواهَا

ياوَيحَ قلبي عندما هجَرَت
تركت لَهُ الدّنيَا وبَلواهَا

يا قلبُ إنّ النفسَ في شغَلٍ
راحَت تَبُثّ الكونَ شَكواها

قل لي بربّكَ لا تكن يئِساً
أيّ العَوادي ما عرَفناهَا

واصبر قليلاً نحنُ في سَفَرٍ
وسَنَلتَقي يوماً بِمَغناهَا

لا لا تلمها فهي قد طوَتِ ال
سبعَ الطِّباقَ لتسألَ اللهَ